عملية تصغير الثدين

مقدمة

عملية تصغير الثديين يتم إجراؤها ليس فقط لتجميل شكل الثدي وتصغير حجمه و إنما تتم في اغلب الأحيان من اجل الحد من الأعراض الجانبية الناتجة عليه مثل الآلام المزمنة في الرقبة و تشوهات في الظهر و العمود الفقري و من صعوبة في التنفس أثناء النوم نتيجة ضغط الثديين الكبيرين على الصدر و أيضا نجيد بالذكر ما يتعرضن له من الآلام الاجتماعية والنفسية و لا نخفى على أحد أن الكثير من السيدات يتعرضن للحرج الشديد في الحياة الاجتماعية و العملية فهن لا يستطعن ممارسة الرياضة ولا يستطعن أن يجدن الملابس المناسبة لهن وربما يخجلن من الذهاب إلى الأعراس ومن مشاركة بنات أجناسهن في الأفراح إلى غير ذلك من المشاكل اليومية التي تلاقيهن صاحبات الثدي الكبير. أول عمليه لتصغير الثديين أجريت في الخمسينيات في القرن الماضي و من ذلك الحين استفاد العديد من النساء من نتائج هذه العملية.

من هم المرضى الذين بإمكانهم أن يستفيدوا من هذه العملية

عملية تصغير الثدي تخص النساء ذوات الثدي الكبير و المترهل الذي لا يمكن تصغيره من خلال التمارين الرياضية و العقاقير الطبية .

من المهم قبل العملية أن يتم النقاش في التفاصيل بين الطبيب والمريضة وأن يقوم الطبيب الجراح بالإجابة على كل تساؤلات المريضة المقبلة على عملية تصغير الثديين. وذلك لأن كل مريضه لديها وجهة نظر مختلفة في ما يتعلق بحجم وشكل الثديين والندوب و يجب على المريضة أن تفهم و تستوعب أين سوف توضع الحلمة و الهالة من جديد و ما هي الندبات الناتجة بعد العملية.

مخاطر العملية

لاتوجد عمليه جراحية مهما كان نوع العملية دون مخاطر. وينبغي مناقشة المخاطر بالتفصيل مع الطبيب الجراح وطبيب التخدير.

من غير المخاطر التي قد تحدث من خلال التخدير العام و التي يتم مناقشته قبل العملية مع طبيب التخدير و العناية الفائقة يمكن أن يحدث كدمات أو انتفاخ مكان الجراحة أو نزف دموي تحت الجلد والتهاب الجرح مما يؤدي إلى ظهور ندبات قبيحة المظهر و من غير هذه المخاطر يمكن للندبات الدائمة أن تظهر و لكن بخبرتنا الكبيرة يمكننا التغلب على كل هذه المخاطر السابقة. و لكن من الصعب تضميد الجروح والندوب لدى المدخنين .

قد يحدث فقد مؤقت للإحساس مكان الهالة و الحلمة والتي نادرا ما يكون بصفة دائمة و يمكن للعملية الجراحية أن تترك ثديين مختلفي الأحجام و لكن بصورة غير مرئية و كذلك الوضع للهالة و الحلمة و لكن بخبرتنا الكبيرة يمكننا التغلب على هذه السلبيات. بالنسبة لإمكانية الرضاعة الطبيعية بعد الجراحة فمما لاشك فيه أن الرضاعة الطبيعية تتأثر بدرجات متفاوتة من مريضة لأخرى و في بعض الأحيان النادرة قد يحدث احتمال فقدان الرضاعة.

عملية تصغير الثديين ليست من العمليات البسيطة و لكنها الحل الأمثل. لذلك يجب اختيار جراح تجميل من ذوي الخبرة العالية، وخبرتنا في هذا المجال تمتد لأكثر من 20 عاما.