شد البطن

مقدمة

في هذه العملية يتم التخلص من الشحم الزائد والجلد المترهل ويتم كذلك شد عضلات جدار البطن وبالتالي فإن العملية تؤدي إلى تحسين شكل البطن بصورة كبيرة..

يفضل إجراء هذه العملية تحت التخدير العام وهي تستغرق عادة من ساعتين إلى خمسة ساعات . العملية تتم بعمل شق جراحي في تجويف أسفل البطن ويكون عادة ممتد بعرض البطن. أما الجلد والشحم الزائد فيتم إزالتهم, كذلك يتم تقوية وتقريب عضلات جدار البطن بواسطة خيوط دائمة وهذا الإجراء يساعد كذلك على تصغير محيط الخصر.

هل يمكن إجراء عملية شد البطن لأي مريض؟

يمكن إجراء عملية شد البطن بشكل متساو للرجال والنساء اللذين يعانون من الجلد الزائد والدهون المتراكمة و التشوهات في منطقة أسفل البطن ، والتي لا يمكن إزالتها عن طريق الحمية أو التمارين الرياضية. هذه العملية مفيدة أيضا بالنسبة للنساء بسبب الحمل المتكرر ، علما أنها قد تحدث بعد أول ولادة, كما أنها قد تنتج عن تغيير الوزن الكبيرة من سمنة و نحف. .

إن عملية شد البطن ليست عملية تخسيس و إنما هي عملية إعادة التناسق إلي شكل الجسم ولا يمكن إجراؤها للنساء اللواتي يرغبن في الحمل أو عند المرضى الذين يرغبون في فقدان الوزن..

مخاطر العملية

جميع العمليات الجراحية تحمل قدرا من الأعراض الجانبية والمخاطر. نستطيع أن نلخص الأعراض الجانبية الناتجة عن شد البطن في أنها تتمثل في الشعور ببعض الألم في فترة ما بعد الجراحة وحدوث تنميل في موضع العملية والذي قد يستمر لعدة أسابيع أو أشهر..

احتمال حدوث التهابات في الجرح ويمكن علاجها بالمضادات الحيوية والغيار اليومي على الجرح. في بعض الأحيان تكون الندبة التي تخلفها العملية واضحة وخاصة عند حدوث الالتهاب بعد العملية وأحيانا قد يستلزم الأمر تصليح الجرح بعملية بسيطة . كذلك قد يحدث تجمع دموي أو تجمع سوائل تحت الجلد وهذا قد يستلزم إجراء سحب لهذه السوائل. .